إعلان باريس حول حريات تدريس الصحافة

17 يوليو، 2019 • آخر المقالاتأبرز المواضيعالأخلاقيات والجودة • المحرر(ة)

تم اعتماد هذا الإعلان بالإجماع من المجلس العالمي لمدارس الصحافة أثناء الجلسة العامة ليوم 8 جويلية 2019،

نحن، أعضاء المجلس العالمي لمدارس الصحافة:

نعتقد بوجود رابط وثيق بين جودة تعليم الصحافة وبين جودة الأخبار التي يحق للناس الحصول عليها،

نعتقد أنه لا يمكن أن توجد بيئة لصحافة ذات جودة دون صحافة ذات جودة أيضا،

نعتقد أن جودة الصحافة ترتبط في جزئها الأكبر بتكوين أساسي ومستمر  ومناسب،

نعتقد أن التكوين في الصحافة له دور أساسي لصالح مجتمعات أكثر شمولية ولصالح برنامج التنمية 2030 للأمم المتحدة،

نعتقد أن هذا الإعلان سيساعد زملاءنا لكي يوضحوا للسلطات في بلدانهم خصوصية تدريس الصحافة سواء من الناحية الأكاديمية أو من حيث الموارد.

كما نعتقد أن هذا الإعلان سيساهم في دعم المجلس العالمي لمدارس الصحافة بصفته شبكة عالمية للمكونين في الصحافة،

 ديباجة :

*تمسكا منا بإعلان المبادئ الذي تم اعتماده أثناء أول اجتماع للمؤتمر العالمي للتكوين في الصحافة في سنغافورة في عام 2007 والذي أوصى باعتبار التكوين في الصحافة مجالا مستقلا، له مدونته المعرفية الخاصة به، كما له نظريات ذات صلة وثيقة بتطبيق الصحافة ويستحق الإحترام في الأوساط الجامعية والعلمية،

*إقرارا منا أن الصحافة، بما هي تخصص أكاديمي، تعلب دورا مهما في المجتمع، وخصوصا في التطوير الذي تم تحقيقه في إنجاز أهداف التنمية المستديمة للأمم المتحدة،

*إقرارا منا أننا في زمن التضليل وتزييف المعلومات والتهديدات لحرية الصحافة ، بما يجعل دور الصحافة الحرة أكثر أهمية من أي وقت مضى،

*اعتبارا أن الموارد المخصصة للتكوين في الصحافة هي استثمار في القدرة المؤسساتية على المدى الطويل للمساعدة في ضمان صحافة قوية، مستقلة وذات جودة،  

*تعهدا منا بالدور الرئيسي الذي يمكن للتكوين في الصحافة أن يؤديه في هذه الفترة التاريخية،

نتفق حول المبادئ التالية للمدرسيين والمكونين في الصحافة، سواء كانوا جامعيين أو مهنيين:

 *التمسك بالحوكمة الصلبة والمستقلة لمدارس وأقسام الصحافة التي يجب أن يكون لها مستوى سلطة واتخاذ القرار بمستوى كلية، وأن يحظى استقلالها الأكاديمي باعتراف الفاعلين الآخرين،

*إبقاء تدريس الصحافة بصفته حقلا معرفيا مستقلا عن بقية مجالات علوم الاتصال،

*حشد التمويلات الضرورية لتميز البرامج الدراسية والأنشطة التطبيقية اللازمة لجودة عمل معهد صحافة،

*الحفاظ على التوازن بين المعرفة الجامعية والمهارات التقنية اللازمة لمهنة الصحافة،

*الاعتراف بالمساواة بين الجنسين في التكوين الصحفي باعتبارها أولوية،

*تشجيع التنوع بصفته عاملا أساسيا في التكوين في الصحافة: تنوع الطلاب، تنوع المكونين وتنوع المواد التي يتم تدريسها،

*تشجيع الروح النقدية في بحوث التدريس الصحفي، بما فيها الابتكارات في نظم التكوين والخبرات والتطبيقات الصحفية ونماذج الأعمال،

ونتيجة لذلك، نحن، أعضاء المجلس العالمي لمدارس الصحافة، ندعو:

*المدرسين والمكونين في الصحافة ومؤسساتهم ومنظماتهم إلى تعزيز الالتزام بهذا الإعلان،

*المسؤولين في التعليم العالي والمنظمات غير الحكومية المعنية بالتكوين في الصحافة لكي يأخذوا بعين الاعتبار هذه المبادئ عند الممارسة.

*الإدارات الوطنية للتعليم ومؤسسات الصناعات للإعلامية والشركات الخاصة والمانحين بما فيهم الدوليين، لتوفير تمويل كاف لتدريس الصحافة مع ضمان احترام استقلاليتها،

*دعوة البرنامج الدولي لليونسكو لتنمية الاتصال لدعم هذا الإعلان ولفت انتباه الدول الأعضاء في اليونسكو إلى أهميته.

ملاحظة: نشرت النسخة الفرنسية لهذا الإعلان بالموقع الفرنسي للمرصد العربي للصحافة وتمّ ترجمته من قبل كمال الشارني

وسوم:

Comments are closed.

Share This