الجزائر : التكوين المهني والأخلاقي للصحفيين والاتصاليين

22 أبريل، 2018 • آخر المقالاتأبرز المواضيعالأخلاقيات والجودةمقالات قصيرة • المحرر(ة)

  • صورة 1
  • صورة 2
  • Larbi 2

 

نظّم مخبر الدراسات الاتصالية بكلية العلوم الاجتماعية لجامعة عبد الحميد بن باديس مستغانم (الجزائر) و كرسي عبد الرحمن عزي لتنظير الإعلامي القيمي يومي 18 و19 أفريل، الملتقى الدولي الخامس “التكوين المهني والأخلاقي للصحفيين وممارسي الاتصال”.

و قد تناول المؤتمر المحاور التالية :

— تدريس الإعلام ومكانة أخلاقيات الإعلام في برامج أقسام الإعلام والعلاقات العامّة

–دراسات المرسل من المنظور القيّمي، مواثيق الشرف الإعلامية والتشريعات الإعلامية في المجتمعات الانتقالية من منظور قيمي، أخلاقيات العلاقات العامّة والإعلام، القذف في وسائل الإعلام والوسائط الجديدة.

— الخصوصية الفردية ووسائل الإعلام والوسائط المتعددة

— تشريعات الإعلام في المجتمع الانتقالي من المنظور القيّمي

وبعد الاستماع إلى مداخلات المشاركين في الملتقى التي تناولت هذا المحاور، قدم الأساتذة المشرفون التوصيات التالية:

— أهميّة التكامل بين التكوين الإعلامي ذو الطابع الفني والتكوين ذو الطابع القيمي ببعده الإنساني.

— ضرورة أن يرتبط التكوين الإعلامي بتصوّرات المنظومة الأخلاقيّة للمجتمعات العربية والإسلاميّة.

— ضرورة تنظيم ورشات تكوين للصحفيين وممارسي الاتصال وذلك في إطار اتفاقية تعاون وشراكة بين المؤسسات الجامعية والمؤسسات الإعلامية.

— ضرورة طرح مواد جديدة في تشريعات الإعلام وأخلاقياته في منهاج التكوين الأكاديمي.

— ضرورة التزام الصحفيين وممارسي الاتصال بمواثيق الشرف الإعلامي سواء الدولية أوالمحليّة أوالإقليميّة

— ضرورة التزام وسائل الإعلام لاسيّما الخاصّة بالمعايير والأخلاق المهنية وعدم تهويل السلبيات الموجودة في المجتمع

— ضرورة قيام سلطة الضبط السمعي البصري بممارسة صلاحياتها في الحرص على المادة الإعلاميّة المنسجمة مع القيم والمعايير المهنيّة والأخلاقيّة

وقد اقترح المشاركون في نهاية المؤتمر”مكانة القيمة في الدراسات الإعلامية والأكاديمية المعاصرة” كمحور رئيسي للمؤتمر القادم.

وسوم:

Share This