تقرير مراسلون بلا حدود: ازدراء الصحفيين في ارتفاع سنة 2018

29 مايو، 2018 • آخر المقالاتأبرز المواضيعالأخلاقيات والجودةالإعلام والسياسةالرقابةحرية الصحافة • المحرر(ة)

حقوق الصورة @RSF

يعتبر ارتفاع المشاعر البغيضة ضد الصحفيين والعداء المزعوم للإعلام، بتشجيع من السياسيين ورغبة الأنظمة الاستبدادية في تصدير رؤيتهم للصحافة، من التهديدات الرئيسية التي تسجلها منظمة “مراسلون بلا حدود” في تقريرها لسنة 2018 للتصنيف العالمي لحرية الصحافة

في الواقع، يبين التقرير أن عددًا متزايدًا من رؤساء الدول المنتخبين “ديمقراطيا” يرون أن الصحافة لم تعد تشكل أساسًا مهمة للديمقراطية، لكن أيضًا لا يستحون من البروز كخصم لها والإعلان عن كراهيتهم لها.

على سبيل المثال تحتل الولايات المتحدة في عهد دونالد ترامب المرتبة 45 ، وذلك بعد التراجع مرتبتين مقارنة عن العام الماضي. وحسب التقرير: “فإن الرئيس بارع في ” تقريع وسائل الإعلام  media-bashing ” بصورة خليعة ، حيث يصف المراسلين” بأعداء الشعب “، معتمدا صيغة سبق استخدامها في من قبل جوزيف ستالين. وعلاوة على ذلك ، فإن “عداء القادة السياسيين تجاه الإعلام لم يعد حكرا على  الدول” الاستبدادية “فقط مثل تركيا (157 ، -2) أو مصر (161) ، التي أغرقت في وسائل الإعلام  في رهاب média-phobie “إلى درجة توجيه اتهامات” الإرهاب “ضد الصحفيين والاحتجاز التعسفي لمعارضيهم.

بيئة عمل متدهورة

تدهورت في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا (MENA) ، مؤشرات المناخ الذي يعمل فيه الصحفيون بصفة كبرى. النزاعات المسلحة المستمرة في سوريا (177) ، اليمن (167 ، -1) ، الاتهامات المتكررة للإرهاب ضد الصحفيين في مصر (161) ، المملكة العربية السعودية (169 ، -1) ، البحرين (166 ، -2) مواصلة جعل هذه المنطقة من العالم المكان الأكثر صعوبة وخطورة على الصحفي أن يمارسها ، حسب مراسلون بلا حدود.

ومع تحقيق تقدّم طفيف مقارنة بتقرير سنة 2017 ، تحتل أفريقيا الآن المرتبة الثالثة في قائمة المناطق التي تتعرض فيها حرية الصحافة للتهديد. إلى جانب ذلك يقدم التقرير مجموعة واسعة من الحالات.  منها ” تواتر انقطاع الإنترنت ، لا سيما في الكاميرون (المرتبة 129) أو في جمهورية الكونغو الديمقراطية (المرتبة 154) ، إلى جانب  الاعتداءات والاعتقالات المتكررة والتي  تكشف عن أشكال جديدة من الرقابة في المنطقة. تحتل موريتانيا المرتبة 72 وقد أصدرت مؤخرا التي أصدرت قانونا متعلق بتهمة التجديف والردة تصل عقوبته إلى الإعدام حتى في حالة التوبة، لتكون بذلك أكثر الدول تراجعا عن ترتيبها السابق حيث تراجعت ب 17 مكانا

مثل رحيل القوة الثلاثية  “لمفترسي الصحفيين” في إفريقيا حقبة واعدة للصحفيين خاصة مع تقدم  زيمبابوي بمرتبتين (126 ، +2)، وأنغولا بأربعة مراتب (121 ، +4) وغامبيا (122) ، بتقدم  21  مرتبة لتكون أكثر الدول تقدما في الترتيب. لتصبح افريقيا في تقدم  على أوروبا التي تحتل المرتبة الأولى وأميركا في المرتبة الثانية.

خطب الكراهية في ذروتها

في الفلبين التي تراجعت ستة مراتب  (133 ، -6) ، يواصل الرئيس رودريغو دوتيرتي ، توجيه الإهانات والتهديدات ضد وسائل الإعلام ، قائلاً: ” أن تكون صحفي” لا يحميك من الاغتيالات “، حسب مراسلون بلا حدود. أما في الهند (138 ، -2) ، فيتم نقل خطاب الكراهية ضد الصحفيين على  الشبكات الاجتماعية إلى جانب تضخيمه، وغالبا يتم هذا من قبل جيش مدفوع الأجر من طرف رئيس الوزراء نارندرا مودي ، قال مراسلون بلا حدود. في غضون عام واحد، في كل من هاذين البلدين، قتل ما لا يقل عن أربعة صحفيين بالرصاص. وحسب منظمة مراسلون بلا حدود فإن الإساءة اللفظية التي يوجهها القادة السياسيين ضد الصحافة ارتفعت أيضا في القارة الأوروبية.

لا تزال النرويج في الصدارة للسنة الثانية على التوالي، مناصفة مع السويد في العام الماضي. تحترم بلدان الشمال الأوروبي تقليديا حرية الصحافة ، ومع ذلك تتأثر بالتدهور العام. أما في الطرف الآخر من الترتيب، فتحتل كوريا الشمالية المرتبة 180 لتكون في المركز الأخير.و “يظهر الترتيب التأثير المتنامي لـ” الرجال الأقوياء “والنماذج المضادة. حسب مراسلون بلا حدود.

ملاحظة: نشر هذا المقال بالنسخة الفرنسية للمرصد العربي للصحافة وترجم من قبل وداد حامدي

وسوم:

Share This