الصحافة العالمية على موعد لزيارة المعبد اليهودي في جزيرة جربة بتونس

3 يوليو، 2017 • آخر المقالاتأبرز المواضيعالأخلاقيات والجودةالإعلام والسياسةالتغطية الإعلاميّةالصحافة المتخصصةحرية الصحافة • المحرر(ة)

ghriba

كانت “زيارة” كنيس الغريبة اليهودي  بجزيرة جربة التونسية محلّ تغطية إعلامية مكثّفة، بحضور مراسلون عن أكثر  من  100 وسيلة إعلام  نقلت وقائع هذا الحدث السنوي الذي اصطلح على تسميته “بالزيارة” لهذا المعبد  اليهودي الضارب في القدم، إذ يعود تاريخه إلى أكثر من 2600 سنة، ممّا يجعل منه الأقدم في إفريقيا على الإطلاق.

وقد أسال هذا الحدث الذي تواصل من 12 إلى 14 ماي 2017 الكثير من الحبر لما  يمثله من معان ومشاعر للجالية  اليهودية، سواء داخل البلاد التونسية أو خارجها.

وقد شهدت جزيرة جربة قبل أسبوع من بدء الاحتفالات هذا العام ، توافد عديد وسائل الإعلام الأجنبية التي حلّ ممثلوها لموقع الحدث باكرا لسبر أغوار واقع  الجالية اليهودية بالجزيرة المعروفة بتنوع ديانات سكانها.

ونقل ممثلو الصحافة الأجنبية على مدار ثلاثة أيام من خلال التقارير، و المقالات والتغريدات والبثّ الرقمي المباشر  streaming، مختلف فعاليّات زيارة الغريبة لهذا الموسم، وشكل الحدث تحديا  للسلطات التونسية لإقامة الدليل المادي، من خلال وسائل الإعلام الحاضرة،  على أن تونس بلد ينعم بالأمان. وكانت أيضا فرصة لتعزيز صورة البلاد كوجهة سياحية وهي على عتبة موسم سياحي جديد.

الصحافة المحلية دائما في الموعد

من جهتها  توّلت وسائل الإعلام المحلية تغطية الطقوس السنوية التي تتخلّل هذا الحدث الديني الدوري ، كما دأبت على ذلك منذ سنوات. وانتشر المبعوثون الخاصون والمراسلون في كامل أرجاء جزيرة جربة وداخل أروقة  الكنيس وفي الحيين اليهوديين، “الحارة الكبيرة” و”الحارة الصغيرة”.

ولم يكن  الهدف من تغطية مختلف وسائل الإعلام تقديم السبق الصحفي بقدر ما كانت غايته توفير نقل وقائع الاحتفالات في الغريبة بأكبر قدر ممكن من الأمانة الموضوعية. فالخطّة الإعلامية لوكالة تونس إفريقيا للأنباء لم تقتصر فقط على تغطية المؤتمرات الصحفية المنعقدة للغرض والأحداث التي جدّت في كلّ أنحاء الجزيرة بمناسبة موسم الغريبة، وإنما تعدّى دورها ذلك ليشمل الأحداث الجانبية مثل النشاط الاقتصادي  وإبراز مشاركة المسلمين وما إلى ذلك من مظاهر الأنشطة الموازية

واختارت وسائل إعلام أخرى مثل قنوات “الحوار التونسي” أو “نسمة TV ” توفير ربط مباشر مع مراسليها أو بثّ تقارير ومقابلات … بالإضافة إلى الدور الذي قام به  المصورون الذين رافقوا مختلف مراحل “الزيارة”  وتصوير شعائرها مثل إقامة الصلوات  والكتابة على البيض، والخرجات، الصغيرة  منها والكبيرة .

الصحافة  الأجنبية: تقارير، ربط مباشر وإنتاج وثائقيات

تولت عديد وسائل الإعلام الأجنبية بما فيها  القنوات التلفزية المختصة انجاز أفلام  وثائقية حول  زيارة  الغريبة. وقامت وكالات أنباء عالمية مثل  وكالة فرانس برس، وقنوات التلفزيون بما في ذلك فرنسا 24 و”ناشيونال جيوغرافيك”، والمجلات الشهيرة على غرار “الاندبندنت”، وقنوات الراديو المتخصصة مثل راديو FM Judaika البلجيكية تغطية فورية لمختلفة طقوس “الزيارة”.

الصحفي البلجيكي ألكسيس، عن إذاعة  Judaika FM، حلّ أسبوعا قبل انطلاق الاحتفالية لإعداد ريبورتاجات حول الجالية اليهودية  في البلاد  التونسية، وحول اليهود الذين جاؤوا إلى جربة من مختلف  أنحاء العالم.  وأفاد بأنه جاء إلى تونس عن طريق الديوان الوطني للسياحة، وهي مؤسسة تعود بالنظر إلى وزارة السياحة التونسية، إذ تكفّل الديوان بتنظيم زيارته بدءا بحلوله فإقامته وتامين تنقلاته. وأبدى  ألكسيس أسفه لعدم تمكنه من التحرك بحرية بسبب ضيق الوقت والروزنامة الضاغطة للديوان لكنه أكد أن هذا الهيكل نجح في تنظيم لقاءات لممثلي الصحافة الأجنبية  مع  اليهود التونسيين الذين يعيشون في أمان إلى جانب مواطنيهم المسلمين. وأفاد في تصريحه لمراسلة المرصد العربي للصحافة بأنه “للأسف لم يجد سوى القليل من المقالات باللغتين الفرنسية و الانكليزية حول زيارة الغريبة على الانترنيت”.

ولإتاحة أفضل الظروف المتابعة والتغطية في وسائل الإعلام الأجنبية، وجّه الديوان الوطني للسياحة دعوات للصحفيين من جميع أنحاء العالم، ووضع لفائدتهم برنامجا سياحيا ودينيا في ذات الوقت . وعلاوة على طقوس “الغريبة “، حرص الديوان على تمكين هؤلاء الصحفيين من التعرف على  الخصوصيات السياحية لجزيرة جربة، من أفضل الوجهات السياحية في البلاد تونسية. وشمل البرنامج الذي أعده لهم الديوان  زيارات لمواقع  ثقافية وسياحية في الجزيرة مرفوقين بأدلاّء ، كما مكنهم من مؤتمر صحفي مع وزيرة السياحة، ومن المشاركة في فعاليات ثقافية تعكس الموروث الثقافي لجزيرة جربة ولتونس بشكل اعم  ، بالإضافة إلى تغطية “شعائر الغريبة “التي تدور وقائعها داخل أروقة المعبد . كما بذل الديوان قصارى جهده لتوفير فرص نجاح تلك التغطيات من النقل والإقامة واضعا على ذمة الصحفيين وسائل النقل الضرورية لتيسير جولانهم  في كامل أنحاء الجزيرة .

 

وعلاوة على المواد الإعلامية المنتجة بكافة الأنماط الصحفية ، انتشر فريق صحفي من شبكة  ART  في كل إنحاء معبد الغريبة  لتصوير كل شعائر طقوس الزيارة وأعلنت مخرجة الشريط الوثائقي في تصريح لمراسلة المرصد العربي للصحافة أن الأمر يتعلق بإعداد وثائقي من ثلاث حلقات حول الديانة اليهودية في الديانات السماوية الثلاث، على أن يتم بثه في العام القادم 2018

وقد تناقلت وسائل الإعلام المحلية و الدولية احتفالات زيارة اليهود لكنيس الغريبة بشكل يعكس التعايش الديني والثقافي الذي طالما كان محط أمال العالم بأسره.هذه الوسائط نفسها كانت بثت في يوم من الأيام للعالم صورا عن تونس واقعة تحت تهديد الإرهاب، هاهي اليوم تنقل صورة ناصعة عن تونس التسامح والأمان.

ملاحظة: نشر هذا المقال بالمرصد العربي للصحافة في نسخته الفرنسية وترجم من قبل الحبيب بن سعيد

وسوم:

Share This