بعد احتجاب “السفير” : نهاية مدرسة إعلامية رائدة في العالم العربي

16 فبراير، 2017 • آخر المقالاتأبرز المواضيعأزمة الصحافة الورقية بالعالم العربياقتصاد الإعلامملفاتنماذج اقتصاديّة • المحرر(ة)

safie

شعار جريدة السفير

أقفلت جريدة “السفير” اليومية اللبنانية العريقة أبوابها في مطلع العام الجاري (إلى الأبد؟)، وكان العدد 13552 هو الأخير. وباختفائها تُطوى صفحة خصيبة من تاريخ الصحافة والإعلام في العالم العربي، فـ”السفير” التي كانت مدرسة تعلم منها وكتب فيها أعلام السياسة والثقافة العرب، على مدى نصف قرن، هي التعبير الرمزي عن الموت المحتوم للعديد من الصحف الورقية العربية، التي تتهاوى مثل أوراق الخريف، من موريتانيا إلى عُمان. وقد أعلنت صحف مُحتضرة عديدة أنها على وشك وقف إصدارها الورقي والاكتفاء بموقع الكتروني. أما “السفير” التي أسسها الصحافي اللبناني طلال سلمان في 26 مارس 1974 فلم يتبق شيءٌ من رمادها… حتى ولو كان موقعا الكترونيا.
غطت السفير بحرفية عالية أطوار الحرب الأهلية في لبنان (1975-1990)، وكان شعارها “صوت الذين لا صوت لهم”. ورافقت المقاومة الفلسطينية عن كثب أثناء وجودها في لبنان إلى أن أخرجت منه في سبتمبر 1982، وواكبت الأحداث الكبرى في العالم العربي والعالم عموما، مثل انهيار جدار برلين وتفكك الاتحاد السوفياتي ويوغسلافيا، والحروب الأمريكية على العراق. ولم تُهمل المغرب العربي، الذي ينحدر منه كثير من كتابها، فقد كانت تعتبر نفسها “جريدة لبنان في الوطن العربي، وجريدة الوطن العربي في لبنان”. بهذا المعنى فإن احتجابها ليس مجرد غياب عنوان صحفي عن الأكشاك في صباحات بيروت، بل هو علامة على المفترق الذي توجد فيه الصحافة والثقافة العربيتان.
كفاءات مهنية بارزة
كانت ولادة “السفير” في غمرة المد اليساري والقومي، خلال سبعينات القرن الماضي، فرصة تاريخية اقتنصتها من أجل التحول إلى أهم منبر إعلامي عربي. كل من له إنتاج فكري أو مشروع ثقافي أو مبادرة سياسية إلا واعتلى منصة “السفير” لكي يسمعه الناس في المشرق كما في المغرب. ويعود ذلك إلى أن الصحيفة استقطبت كفاءات مهنية بارزة تحريرا وإخراجا منها جوزف سماحة وحازم صاغية وكلوفيس مقصود وباسم السبع وراشد فايد ومحمود درويش، ومنها أيضا رسام الكاريكاتير الفلسطيني المبدع ناجي العلي، الذي انتقل إليها من صحيفة “القبس” الكويتية، فمنحها بصمة قوية من خلال شخصية حنظلة التي أصبحت لا تفارق الصحيفة. وكان كثير من هؤلاء ناشطين في اليسار اللبناني، فبدت الصحيفة معهم “وكأنها أرض اللقاء بين أهل اليسار بتنوعاتهم وتبايناتهم، من الشيوعيين إلى المحازبين إلى القوميين العرب، الذين كانوا قد استيسروا من دون أن يفقدوا جذور عروبتهم” مثلما يقول عنهم رئيس تحريرها طلال سلمان. واستقطبت “السفير” أيضا كفاءات غير لبنانية منها الفلسطيني بلال الحسن، الذي صار نائب رئيس التحرير قبل أن يهاجر إلى باريس، والسوري سعد الله ونوس والتونسي صالح بشير (السكوحي) والمصريون ابراهيم عامر ومصطفى الحسيني وحلمي التوني، والأخير هو من اختار شعار السفير (الحمامة) تذكيرا بالحمام الزاجل، ولونها المُميز (البرتقالي) الذي “يرمز إلى البرتقال في يافا وكل فلسطين”، كما كان يقول. وضع حلمي التوني أيضا ماكيت الصحيفة فأتت في ثوب جديد شكلا ومضمونا.
لم تكتمل مرحلة التأسيس حتى اندلعت الحرب الأهلية في لبنان في أفريل/أبريل 1975، بعد شهور من صدور “السفير”، وسرعان ما بدأت الصحف والمجلات البيروتية تُهاجر إلى باريس ولندن واحدة بعد الأخرى: المستقبل، النهار العربي والدولي، كل العرب، الدستور، الوطن العربي… لكن “السفير” ظلت هي “السفير”. لا بل إنها عززت طاقمها بقامات إعلامية بارزة. والسؤال البديهي الذي يطرح نفسه هنا هو التالي: من كان يُمولُها؟ لم يكن سرا أن ليبيا هي التي تُمولُ “السفير”، غير أن حازم صاغية يشرح لعبة الالتفاف اليومي على إكراهات التمويل بهذه الكلمات “نشأت في “السفير” تلك التسوية التي عملتُ بموجبها، وعمل كثيرون غيري، لسنوات طوال: نضع المموّل بين هلالين، فلا نأتي على ذكره سلباً أو إيجاباً، ونستفيد من الحيّز المتاح كي نقول ما نريد قوله. هكذا نكون نؤمن بكلّ ما نكتب، لكنّنا لا نكتب كلّ ما نؤمن به. وطلال (سلمان)، بدوره، لم يسأل أحداً أن يكون غير ذلك”.
الهجرة الكبرى
تلقت “السفير” ضربة قوية مع الاجتياح العسكري الإسرائيلي للبنان وحصار بيروت في صيف 1982، إذ كان على العديد من أعمدة الصحيفة غير اللبنانيين أن يغادروا البلد، فبلال الحسن هاجر إلى باريس حيث أسس مجلة “اليوم السابع”، وشارك آخرون في إعادة إصدار صحيفة “الحياة” من لندن، فيما عزز آخرون طواقم الصحافة المهاجرة الأخرى أو الإعلام الأوروبي.
وليست شقيقات “السفير” في بيروت بمنأى عن مصير أكبر صحيفة لبنانية، إذ أن الاختناق ثم الاغلاق يهددانها جميعا. ومن علامات هذه اللحظة المفصلية أن ثلاث جرائد أخرى في لبنان، مهد الصحافة العربية، قررت منذ العام الماضي صرف الصحفيين والتوقف عن الإصدار الورقي، وهي “النهار” و”اللواء” و”المستقبل”. كما تمرُ أغلب وسائل الإعلام المرئية اللبنانية بأزمة اقتصادية خانقة، يدفع ثمنها الصحافيون والموظفون، من خلال تأخُر الرواتب أو الصرف من العمل.
اختناق
وفي مصر أيضا تواجه الصحافة الورقية منذ 2015 محنة شبيهة بنظيرتها اللبنانية، بسبب انتشار وسائط الاتصال الحديثة، ما يُهددُ بقبر الصحافة الورقية والاستعاضة عنها بالمواقع الالكترونية، لمجابهة أزمات مالية خانقة. ويتعلق الأمر بالصحف الخاصة وليس بالصحف “القومية” (صحافة القطاع العام)، فصحيفة “التحرير” الأسبوعية أوقفت إصدارها الورقي منذ أول سبتمبر من العام الماضي، بعد معاناة قاسية استمرت أكثر من سنتين. ولم تنقض سنة 2015 إلا وصحيفة “البديل” تشهد المصير نفسه. ومردُ ذلك بحسب مجلس الادارة إلى “العزوف عن الصحافة المطبوعة واعتماد الأغلبية على استخدام العالم الالكتروني”. وفي الفترة نفسها بدأت صحيفة “المصري اليوم” تقتفي أثر الصحف المُهاجرة إلى العالم الإفتراضي، في ظل صراع مرير بين إدارة الصحيفة والمُحررين، الذين ساندتهم نقابة الصحفيين.
وفي ليبيا توقفت صحيفتا “قورينا” و”أويا” عن الاصدار الورقي واقتصرتا على النسخة الاكترونية، بالرغم من أنهما صحيفتان عريقتان كانتا تصدران قبل ثورة 17 فيفري 2011. وفي الإمارات لم يشفع سوق الإعلان الضخم لصحيفة “الإمارات اليوم” الناطقة بالانكليزية “Emirates Today” لتفادي وقف طبعتها الورقية لتقتصر على موقع الكتروني.
توقف ست صُحُف
أما في الجزائر فتُواجه الصحافة الورقية صعوبات من نوع آخر، إذ أن تراجع المداخيل من المحروقات أربك قطاعات كثيرة، وانعكس ذلك في مداخيل الصحف أيضا. كما أن الأزمة التي اندلعت بين شركة الطباعة العمومية والجرائد التي تُطبع فيها حول ضرورة دفع المستحقات، أجبرت ست صحف على التوقف عن الصدور منذ جوان/يونيو الماضي. وهناك عشرون جريدة أخرى ينتظرها مصير مماثل إن لم تُسدد المستحقات المُستوجبة عليها. وأثار موقف الشركة تساؤلات عديدة في الأوساط الإعلامية عن احتمال وجود دوافع سياسية خلف هذا الإجراء، بالنظر إلى أن الصحافة الورقية في الجزائر هي أكثر جرأة من المحطات الإذاعية والتلفزية في نقد السلطة ورئيس الجمهورية.
مع ذلك توجد مؤشرات إيجابية توحي بأنه مازالت في عمر الصحافة الورقية فسحة، إذ أظهرت دراسة أجريت على صحف أمريكية في العام الماضي، أن نصف قراء الصحف لا يزورون المواقع الالكترونية لتلك الصحف، بل يُفضلون قراءتها في طبعاتها الورقية. وأوضح مركز “بيو” لاستطلاعات الرأي الذي قام بالدراسة أن “هذه النتائج مماثلة لنتائج المسح الوطني الأمريكي، التي أظهرت أن 56 في المئة من القراء يفضلون النسخة المطبوعة”. كما أثبت المسحُ كذلك أن نحو 75 في المئة من دخل الإشهار يأتي من النسخة الورقية.

حقوق الصورة @الجنوبية

وسوم:

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Share This